تجدد العنف في بوروندي

آخر تحديث : الجمعة 8 مايو 2015 - 4:37 صباحًا
تجدد العنف في بوروندي

ثلاثة اشخاص على الاقل قتلوا في بوروندي بعد تجدد الاشتباكات بين الشرطة ومحتجين يتظاهرون ضد ترشح الرئيس بيير نكورونزيزا لولاية ثالثة.

و حسب مراقبين حقوقيين فإن عدد الضحايا ما فتئ يرتفع حيث قتل اليوم على الأقل سبعة في عدة مناطق.

و قد إندلعت شرارة الاضطرابات عندما قدم الرئيس المنتهية ولايته نكورونزيزا ترشحه لإنتخابات 26 يونيو.

و وفقا للصليب الأحمر و حسب الأخبار الواردة من العاصمة بوجمبورا فقد تم اليوم ألقاء قنبلة يدوية على المحتجين في ضاحية سيبيتوكييه، مما أسفر عن مقتل اثنين من المتظاهرين.

ويقول المحتجون أن القنبلة القيت من قبل رجل في ملابس مدنية الذين يعتقد أنه عضو في الجناح الشبابي للحزب الحاكم.

ومن ناحية أخرى، أحرق المتظاهرون رجلا حتى الموت بتهمة إنتمائه للجناح المتطرف لللحزب الحاكم والمساند لترشح الرئيس الحالي.

وقال مصادر صحية حكومية أنه تم تسجيل 212 جريحا منذ 26 ابريل نيسان عندما بدأت الاشتباكات.

وظلت التوترات عالية في المنطقة يوم الخميس حيث قام المتظاهرين تسليح أنفسهم بالعصي والهراوات.

في هذه الأثناء، اجتمع وزراء خارجية شرق أفريقيا مع أحزاب المعارضة في بوجمبورا على أمل التوصل الى اتفاق سلام.

وقال أغاثون رواسا زعيم قوات التحرير الوطنية حزب المعارضة الرئيسي:” إن الرئيس نكورونزيزا وبرلمانه يتلاعبون بالقوانين و المؤسسات لصالحهم”

jredty.com 300x250