كيف يؤثر معدل التضخم على أسعار الفائدة؟

آخر تحديث : الأربعاء 8 مايو 2019 - 7:18 مساءً
كيف يؤثر معدل التضخم على أسعار الفائدة؟

التضخم هو عامل رئيسى في العوامل التي تؤثر على أسعار الفائدة، فعندما تحدث زيادة في التضخم يحدث مقابلها زيادة في أسعار الفائدة.

لذا هناك ارتباط وثيق بين معدلات التضخم وأسعار الفائدة، وغالبًا ما يتم الرجوع إليهما في الاقتصاد الكلى، يشير التضخم إلى معدل ارتفاع أسعار السلع والخدمات فيما تشير سعر الفائدة على المبلغ الذى يعطيه المقرض للمقترض ويتم ذلك من خلال البنوك المركزية.

تلعب أخبار ايفوركس والاخبار الاقتصادية دور هام في التاثير على تحديد سعر الفائدة, حيث يحافظ سعر الفائدة على التضخم عند مستوى معتدل، وذلك لأن التضخم المنخفض للغاية والتضخم المنخفض تأثير سلبى على الاقتصاد.

ما هي سعر الفائدة؟

تعنى الفائدة “تكلفة المال” ولكن بدقة أكثر هي “تكلفة استئجار أو اقتراض المال”، فعندما تقترض المال فأنت تدفع الايجار أو الفائدة لمدة الوقت الذى يكون لديك المال فيه، السعر الذى تدفعه يعتمد على عدة عوامل أهمها مستويات العرض والطلب.

فإذا كان الكثير من الناس يرغبون في الاقتراض إما لقروض شخصية أو تجارية ومعدل الإقراض منخفضة فستكون أسعار الفائدة مرتفعة، وإذا كان كثير من الناس يرغبون في الإقراض ومعدل الاقتراض منخفض فستكون أسعار الفائدة منخفضة.

التضخم

عندما يفكر الناس في كلمة التضخم يتجهوا دائمًا إلى كيفية تأثير التضخم عليهم، يرون أن ارتفاع أسعار السلع الشائعة مثل البنزين أو الطعام بسبب ارتفاع تكلفة المعيشة، لكن سبب تضخم الأسعار نفسه أكثر تعقيدًا في الواقع.

على المدى القصير، يمكن أن ترتفع الأسعار بسبب نقص المعروض مثل نقص البنزين الذى تسببه مصفاة تضطر إلى الاغلاق بسبب إعصار مثلاً، على المدى المتوسط، إذا تجاوز الطلب على البنزين فإن اجمالى طاقة مصافى التكرير سيرتفع أيضًا ولكن في النهاية سيتم بناء المزيد من المصافى وستنخفض الأسعار مرة أخرى.

على الجانب الآخر من معادلة العرض والطلب، لدينا فكرة تضخم سحب الطلب بمعنى أنه إذا كان هناك طلب قوى على عنصر معين فسترتفع الأسعار ولكن مرة أخرى هذه ليست سوى ظاهرة قصيرة الآجل، لأن الإنتاج سيزداد بشكل عام وستنشأ المنتجات التنافسية لدفع السعر نحو الانخفاض.

كيفية استخدام سعر الفائدة كطريقة للتحكم في التضخم؟

يختلف استخدام أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم في المواقف المختلفة وهناك حالتين رئيسيتين هما:

-تأثير ارتفاع التضخم على أسعار الفائدة

للسيطرة على ارتفاع التضخم يقوم البنك المركزى برفع أسعار الفائدة، فعندما ترتفع أسعار الفائدة ترتفع تكلفة الاقتراض وهذا يجعل الاقتراض باهظ الثمن ومن ثم سينخفض الاقتراض، وبالتالي فإن عرض النقود سينخفض، وسيؤدى انخفاض المعروض من النقود إلى حصول الناس على أموال أقل للإنفاق على السلع والخدمات وبالتالي سوف يشترون كمية أقل من السلع والخدمات.

وهذا بدروه سيؤدى إلى انخفاض في الطلب على السلع والخدمات، مع استمرار ثبات المعروض النقدى وتراجع الطلب على السلع والخدمات، ستنخفض أسعار السلع والخدمات.

نظرًا لأن التضخم يمثل زيادة مستمرة في المستوى العام لأسعار السلع والخدمات، فإن انخفاض مستوى الأسعار العام للسلع والخدمات سيودى إلى انخفاض في مستويات التضخم.

-تأثير انخفاض التضخم على أسعار الفائدة

في حالات التضخم المنخفضة يتم تخفيض أسعار الفائدة، انخفاض سعر الفائدة سيجعل من الاقتراض أرخص وبالتالي سيزداد الاقتراض وسيزداد عرض النقود، ومع زيادة المعروض من النقود سيكون لدى الناس المزيد من الأموال للإنفاق على السلع والخدمات.

وبالتالي سيزداد الطلب على السلع والخدمات، ومع بقاء المعروض ثابتًا فإن هذا سيؤدى إلى ارتفاع في مستوى الأسعار أي التضخم.

jredty.com 300x250